ggأخبارأخبار دوليةأخبار عربيةأدب وفنون

معلمة جزائرية تحول فصلها الدراسي إلى قاعة فنية (صورة)

يولد الإبداع من عشق الشيء، وإذا ما عشق الإنسان شيئا أبدع في التعبير عن ذلك وترجمه “فعلا لا قولا”. حقيقة جسدتها معلمة جزائرية بإحدى المدارس الابتدائية (الإعدادية)، عندما بينت مدى عشقها لمهنتها.

وتداول جزائريون عبر منصات التواصل صورا لمعلمة من المدرسة الابتدائية “الحكيم بن زرجب” في محافظة وهران الواقعة غربي البلاد، كيف حوّلت قسمها الدراسي إلى تحفة فنية رائعة، صنعت بها الاستثناء ليس بين زملائها في المدرسة، بل في كل مدارس الجزائر.

وبألوان يغلب عليها الذوق النسوي، صنعت المعلمة ديكورا جميلا في قسمها الدراسي، غلبت فيه الألوان الوردية والبيضاء، وكأنك في “مجسم مكبر للعبة بنوتية كبيرة” على حد تعبير إحدى الجزائريات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى